تربية طيور الكناري للمبتدئين

 تربية طيور الكناري للمبتدئين


تعد تربية طائر الكناري من الأمور الممتعة جداً والتي يهواها البعض ويعشقها، إذ إنها ليست بالأمر الصعب ويستطيع أي شخص أن يتقنها. فهي من الطيور المحببة و لن تجد أي مشكلة في التعامل معها. و لكن قبل أن نبدأ مقالنا لابد من أن نعرف القليل عن هذه الطيور.

لمحة عن طيور الكناري

تنحدر أصول طيور الكناري من جزر الكناري، وماديرا، و الأزور. وتتميز هذه الطيور بألوانها الباهية والجميلة وصوتها العذب، وتعدد أنواعها.

تربية طيور الكناري للمبتدئين

إن كنت تنوي تربية هذه المخلوقات الجميلة فيجب مراعاة بعض التعليمات الأساسية ومنها اختيار الطير المناسب، التغذية، نوع القفص والكثير من الأشياء الأخرى.

اختيار الطير المناسب

يعتقد الكثير من الناس بأن تربية الحيوان ابتداءً من فترة الرضاعة جيد لتكوين علاقة حميمة مع الحيوان إلا أن هذا ليس صحيحا نسبياً، إن أردت تربية أحد طيور الكناري يفضل أن يكون في عمر متوسط و ليس صغير جداً، لأن الكتاكيت تحتاج للكثير من العناية التي لن تستطيع تقديمها له كمبتدئ. وبنفس الوقت لا تقم باختيار طائر متقدم في السن فهذا أيضا ليس مناسباً لك. و يجب أن يقع اختيارك على الطائر النشط والودود لأن هناك بعضاً من طيور الكناري ترفض اللعب مع البشر و لا تغني إلا نادراً و منه ستكون تربية مثل هذه الطيور صعباً للغاية و مملاً أيضاً.

اختيار القفص المناسب

نرى في العديد من المنازل أن الطيور تكون محجوزة بقفص صغير للغاية، ولا يسمح إلا للقليل من الحركة، لذلك يجب أن يكون القفص واسع وفسيح، حيث يمكنك أن تصنع القفص بمفردك، أو تستطيع شرائه من المحلات و يتوفر بأحجام مختلفة. ويُفضل أن يكون مصنوع من الخشب لأنه يعطي الكثير من الهدوء. هناك الكثير من الأسئلة التي يطرحها الكثيرون و منها كيف استطيع إكثار طيور الكناري؟

ببساطة هذا السؤال يدل على أن المربي جاهز تماماً لتحمل كل التكاليف المترتبة على تربية أكثر من طائر. يمكن تربية ذكر وأنثى الكناري منذ الصغر، ولكن أولاً يجب أن يتوفر قفص كبير يتسع لكليهما ومن ثم يبدأ التزواج عند البلوغ. إن تربية طيور الكناري و جعلها تتكاثر ليست خطوة خاطئة على الإطلاق، لأن طيور الكناري تعشق جو الأسرة ومتعاونة جداً إذ إنه بعد فقس البيوض يتولى الذكر إطعام الأنثى أولاً والكتاكيت ثانياً، بينما تتولى الأم مهمة الجلوس على البيض المتبقي.

نوع الطعام

و كما نعلم فإن النظام الغذائي مهم جداً في حياة الكائن، ويلعب دوراً كبيراً في الحفاظ على صحة الفرد وحمايته من الأمراض والشيخوخة. لهذا السبب تُعتبر تربية طيور الكناري للمبتدئين صعبة، إذ إن النظام الغذائي لهذه الطيور يجب أن يكون كامل العناصر الغذائية والمعادن. حيث تعد شوارد الكالسيوم مهمة جداً في حياة طير الكناري و يجب وضع حصص منها في كل وجبة خلال اليوم، والمغنيزيوم كذلك. كما أنه يجب مراعاة نوعية البذور التي يتناولها الطائر، ويجب الحذر هنا إذ إن أطعمة الطيور ( بعض أنواع البذور) التي يتم شرائها من المحلات قد تضر صحة الطير لاحقاً. لذلك يُفضل زراعتها و الاعتناء الذاتي بها لضمان تحقيق القيمة الغذائية المثلى منها. ليس فقط هذا بل طيور الكناري تعشق البيض المسلوق ولا تحسس منه أبداً لذا بإمكانك إضافة البيض المسلوق إلى النظام الغذائي لطيور الكناري. كما أن طيور الكناري تختلف تغذيتها حسب الفصول ففي فصل الربيع حاول أن تزيد لها حصص البروتين في غذائها لأنها تكون بحاجة له، ولا ننسى أهم قاعدة هو تنظيف القفص جيداً بعد انتهاء الطيور بشكل مباشر من الأكل وذلك تجنباً للمشاكل الهضمية التي يمكن أن تعاني منها الطيور نتيجة تناولها لطعام مؤكسد.

حماية طيور الكناري من الإصابة بالأمراض

إن الحيوانات بشكل عام مهددة للإصابة بالكثير من الأمراض، التي تكون مسبباتها إما فيروسية، أو بكتيرية، أو طفيلية. يُعتبر الطعام الوسخ أو المؤكسد، وتراكم الفضلات في القفص بدون التخلص منها من العوامل المهمة جداً التي تؤدي إلى إصابة الطير بالديدان والطفيليات ومنه الموت إن لم يتم العلاج منه فوراً. ولتجنب هذا يجب دوماً الحفاظ على نظافة البيئة التي يعيش بها الطائر، عبر تنظيف القفص كل فترة والحرص على عدم تواجد بقايا طعام في القفص. وإعطاء الطائر من الحين إلى الأخر أدوية مطهرة لحمايته. كما أن الطيور تُصاب بنزلات البرد والتي تسمى (انفلونزا الطيور) حيث يعد شائعاً جداً بين الطيور. لذلك يجب الحرص على إبقاء القفص في جو دافئ ومعتدل حرارياً، وعدم تعريض الطيور لبرد الشتاء بأي شكل من الأشكال، ويجب إبقاء الطائر أيضاً بعيداً عن الطيور الأخرى المجاورة التي يمكن أن تكون مصابة ومنه نقل العدوى للطائر ثم للمربي. ويمكنك أخذ الطائر إلى الطبيب البيطري كل أسبوع للفحص الدوري والتقيد بالنظام الغذائي الذي يقدمه الطبيب للطائر.

نكون هنا قد وصلنا لنهاية مقالنا تربية طيور الكناري للمبتدئين آملين أن يكون قد حقق الفائدة العظمى المرجوة منه. وأخيراً، فإن تربية طيور الكناري ليست أبداً من الأمور الصعبة، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار الحرص والمعرفة الكافية حول كيفية التربية قبل البدء بأي خطوة.

إقرأ أيضاً
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -