من ماذا تخاف القطط

إن معرفة من ماذا تخاف القطط ليس بالأمر الصعب, فالأمر يتطلب بعض الحكمة والمهارة، فإذا لاحظت أن قطتك تختبئ تحت السرير في كل مرة يرن فيها جرس الباب، أو لاحظت أنها عدوانية وشرسة مع البشر والحيوانات الأخرى، فهذه جميعها مؤشرات على الخوف والذعر.

من ماذا تخاف القطط

لا شك بأن الحذر من المجهول غريزة طبيعية عند القطط، لكن الخوف الشديد يعكر صفو المنزل بأكمله، ويجعلك عاجزاً عن التعامل مع قطتك التي ربما دفعت أموالاً طائلة لشرائها، أو تعبت كثيراً وأنت تحاول الإمساك بها لتربيتها في منزلك. فكيف تتعامل مع قطتك الخائفة وتهدئ من روعها؟

من ماذا تخاف القطط

ينشأ الخوف عند القطة بسبب تجارب سابقة مرت بها، فإذا كانت تتعرض للأذى في سن مبكر من قبل أطفال الشوارع أو من أي كائن آخر، فقد لا تثق مجدداً بأي كائن تقابله، ويصبح لديها ما يشبه العقدة النفسية.

وعلى الرغم من أن بعض القطط خجولة أو انطوائية بطبعها بسبب الجينات الوراثية، إلا أن الخوف الشديد لا يأتِ من فراغ. ولتتغلب على هذا الخوف ينبغي عليك اتباع بعض السلوكيات في طريقة التصرف مع القطط الخائفة، مما قد يجعلها تثق في الأشخاص الجدد أو البيئة الجديدة التي تعيش بها، سواء بشكل أو بآخر. إليك بعض الأسباب الشائعة لخوف القطط والتي ستساعدك على معرفة من ماذا تخاف القطط:

1- قطتك لم تعتاد عليك بعد

إذا كنت قد أحضرت القطة للتو، ولم يمضِ وقت طويل على مجيئها للمنزل، فقد تشعر ببعض الخوف لأنها لم تعتاد عليك بعد، لكن مع مرور الوقت من المفترض أن تهدأ وتعتاد الأمر وتتصرف بشكل طبيعي. وهناك فرق بين قطة الشوارع وقطة المحلات التجارية، فقطة الشوارع قد تكون أكثر ذعراً وحذراً ولا تستطيع التأقلم في بيئتها الجديدة، وتصارع للعودة إلى الشارع. أما قطة المحلات التجارية، فيجب أن تهدأ من تلقاء نفسها في غضون أيام أو أسابيع.

2- القطة لم تتعامل مع البشر من قبل

قد تنشأ القطة في مكان مجهول بعيد عن السكان، ولم يسبق لها أن تتعامل مع البشر، أو لا تمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع البشر. وفي هذه الحالة، ستعاني كثيراً لكي تتمكن من تعويدها على منزلك وبيئتك. ولكن مع الصبر والثبات ومنحها الرعاية والأمان، قد تصل إلى هدفك المنشود.

قد يهمك أيضاً

3- القطة انطوائية بطبعها

قد تكون قطتك انطوائية بطبعها، ولا تحب التعامل مع البشر ولا الأطفال ولا الحيوانات، وهذا ما يدفعها للهروب والاختباء أو الهجوم والعدوانية. ولهذا من الضروري أن تبعد القطة عن أطفالك ريثما تهدأ وتعتاد الأمر شيئاً فشيئاً.

4- القطة ضعيفة اجتماعياً

على عكس القطة الانطوائية، قد تكون قطتك اجتماعية لكنها لا تعرف الطريقة السليمة للتفاعل مع الآخرين، ولهذا يُنصح دائماً بالتفاعل مع القطة خلال الشهرين الأولين من حياتها لكي لا تعاني لاحقاً من الضعف الاجتماعي والخجل والخوف من مواجهة الأشخاص الجدد.

5- قطتك مريضة

إذا كانت قطتك مريضة، فمن الطبيعي أن تهرب وتختبئ طوال الوقت لكي لا تتعرض للمخاطر وتحمي نفسها قدر الإمكان. وفي هذه الحالة، ينبغي أن تحدد موعداً مع الطبيب البيطري، خاصة إذا كانت قطتك على ما يرام لكنها بدأت بالاختباء فجأة، وطالما أنها لم تتعرض لأي أذى فعلي من الأشخاص المحيطين ليدفعها للاختباء.

6- القطة تعرضت لسوء المعاملة من قبل

إذا كنت لا تعرف ماضِ قطتك وتاريخها، فربما لا تدرك أن سبب خوفها هو تعرضها لتجارب مؤلمة من قبل، وهذا ما يؤدي إلى حالة الخوف والذعر المتواصلة لديها.

لا تفوت قراءة

طريقة التعامل مع القطط الخائفة

1- حدد مساحة خاصة بها

قد تعتقد أنه من الجيد ترك قطتك تتجول في أرجاء المنزل بدون قيود، لكن مع القطة الخائفة فهذا خطأ؛ لأنها ستشعر بالمزيد من الخوف والتشتت. عادة ما تحب القطط فرض سيطرتها على البيئة أو المكان الذي تعيش فيه، لكن بالنسبة لقطتك الخائفة، فلا يمكن ذلك إلا من خلال تحديد مساحة خاصة بها لوحدها، دون أن يصبح الأثاث أو أفراد أسرتك عقبات مرعبة في طريقها.

لذلك، ننصحك باختيار غرفة هادئة لوضع الطعام والشراب الخاص بالقطة، مع ألعابها وصندوق فضلاتها وجميع مستلزماتها، فقط لفترة مؤقتة. مع ترك مسافة بين صندوق الفضلات والأطعمة، ريثما تتكيف القطة مع محيطها الجديد. وإذا كنت تذهب إلى العمل طوال اليوم وكان المنزل هادئاً، فاترك الراديو أو التلفزيون في غرفة القطة لتتعود على قدر طبيعي من الضوضاء.

كما ننصحك بعدم ترك أي مكان فارغ يمكنها الاختباء فيه، سواء تحت السرير أو خلف الخزانة، وذلك من أجل تعويدها على الخروج في العراء وعدم الاختباء. وبدلاً من ذلك، يمكنك ترك الصندوق الخاص بحمل القطط في الخارج، مع وضع بطانية ناعمة أو قميصاً يحمل رائحتك في داخله لإنشاء مكان آمن يمكنها أن تختبئ فيه في حال اضطرت لذلك.

إن اتباع هذه الخطوات سيقلل بلا شك الخوف والذعر لدى قطتك، لأنها ستتمكن من اكتشاف محيطها بثقة أكبر، وتتمكن من تناول طعامها وشرابها بأمان. ومن المفترض أن تصبح قطتك أكثر جرأة وثقة في غضون أسابيع.

2- قدم نفسك ببطء

حتى وإن كنت تقدم الطعام والشراب لقطتك، وتقوم بتنظيف صندوق الفضلات الخاصة بها، إلا أنها ستعتبرك مجرد شخص دخيل عليها. لذا يجب أن تقدم نفسك ببطء وتأنٍ، من خلال قضاء بعض الوقت معها في الغرفة الهادئة، دون أن تحاول لمسها أو مناداتها. بل كل ما عليك فعله هو أن تدعها تشم رائحتك وتقترب منك ببطء بشكل يومي.

ومع مرور الوقت، يمكنك أن تبدأ الحديث معها بهدوء (بدون إصدار أي أصوات عالية أو حركات مفاجئة). وإذا لاحظت وجود تجاوب، فيمكنك أن تجرب مداعبة رأسها بلطف، لكن إذا لاحظت تراجعها للخلف، فاتركها على راحتها ولا تحاول أن تحملها، دعها تشعر بالأمان التام.

من المهم ألا تستسلم حتى وإن لم تجد منها أي تفاعل، بل استمر بإنشاء الروابط الإيجابية معها، وحاول استمالتها بالأطعمة اللذيذة مثل اللحوم أو التونة وما إلى ذلك، لتقترب منك وتتناول الطعام من يدك. لكن إذا لم تأتِ فخذ معك الطعام وانصرف، وحاول مجدداً في وقت لاحق.

3- ابدأ اللعب معها

عندما تبدأ قطتك بالوثوق بك وقبول الأشياء التي تقدمها، ابدأ بإحضار الألعاب معك عند دخول الغرفة، وخذها معك عندما تغادر، بحيث تصبح هذه الألعاب عنصراً آخر يربطك إيجابياً مع القطة. بمجرد أن تقترب منك القطة، ضع اللعبة على الأرض ببطء بالقرب منك دون أن تتحرك، ودعها تشمها وتعتاد عليها. وعندما تجد منها التفاعل والاهتمام، اربت على رأسها بلطف، وكرر العملية لعدة أيام.

بعد ذلك، إذا وجدت أن قطتك أصبحت أكثر راحة، ابدأ بتحريك اللعبة، وداعب قطتك بيدك، ثم عد سريعاً إلى اللعب، مما يساعدك على إنشاء روابط إيجابية من خلال اللمس. كما يجب أن تنتبه للغة جسدك وأن تبقى منخفضاً لكي تبدو أكثر ودية. في هذه الأثناء، حاول ترك إحدى يديك على ظهر قطتك لبضع دقائق، وداعبها باليد الأخرى، ثم اتركها. ومع تكرار هذا الإجراء ستجد أن قطتك أصبحت أقرب منك وأكثر تفاعلاً معك.

4- اترك الباب مفتوحاً

من الأساليب الأخرى في كيفية التعامل مع القطط الخائفة بعد كافة الخطوات المذكورة أعلاه - هي أن تترك باب غرفتها مفتوحاً. فبعد أن تأقلمت على تناول الطعام والشراب وقضاء حاجتها بانتظام في غرفتها الآمنة، وأصبحت تتفاعل معك ولو بشكل بسيط، حان الوقت للخروج من الغرفة.

دع كافة مستلزمات قطتك داخل الغرفة، لكن ابدأ بوضع وعاء الطعام خارج الغرفة ليصبح لديها مكان جديد تتناول الطعام فيه. وبعد مرور أسبوع، قم بشراء صندوق فضلات ثان، ودع واحداً داخل الغرفة وواحداً خارج الغرفة. ويمكنك أن تأخذ مغرفة من التراب القديم ووضعها في التراب الجديد لتصبح رائحته مألوفة بالنسبة لها. قد تتفاجأ بأن قطتك لا تزال خائفة وكأن كل ما فعلته من أجلها تلاشى في الهواء، لكن هذا طبيعي، كن صبوراً واستمر على نفس النهج.

5- حافظ على الهدوء

الآن، وبعد أن أصبح بإمكان القطة الخروج من الغرفة، يجب أن تستمر دائماً في تقوية الروابط الإيجابية لديها، والابتعاد عن الصخب المفاجئ، مثل صراخ الأطفال أو المفرقعات النارية أو ما إلى ذلك.

قد يكون من الصعب التحكم بالضوضاء طوال الوقت، لكن الضجيج المستمر يظل أهون من الصخب المفاجئ، لأنه يؤدي إلى عودة القطة للاختباء من جديد، وبالتالي انهيار كل الدروس التي علمتها إياها. كما ننصحك بعدم الصراخ على قطتك مهما كانت الأسباب.

لا تنسى

إن التعامل مع القطط الخائفة يتطلب الكثير من الوقت والصبر، لذلك يجب ألا تستسلم، وأن تدرك أن سر نجاح هذه العملية هو الاستمرارية. استمر باتباع النصائح المذكورة أعلاه حتى وإن مررت ببعض النكسات، فعندما تجد أن قطتك بدأت تلعب معك أخيراً أو أصبحت تقفز لتجلس بجانبك على الأريكة، هنا ستدرك أن جميع جهودك كانت تستحق العناء.

وهكذا تكون قد تعلمت من ماذا تخاف القطط  وكيفية التعامل مع القطط الخائفة بحنكة كبيرة، وتعرفت على أهم الأسباب التي تدفعها لذلك، وعلى أقوى الحلول للتغلب على هذه المعضلة المعقدة. أخبرنا، هل سبق أن تعاملت مع قطة خائفة وتمكنت من بناء روابط إيجابية معها؟ كيف كانت النتيجة؟!

إقرأ أيضاً

المصادر: litter-robot
تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-